2017/09/13

تكوين للجمتمع المدني بنواذيبو حول مبادرة الشفافية

نظمت خلال اليومين الماضيين 06و07 من سبتمبر 2017 بفندق مصباحة في العاصمة الاقتصادية نواذيبو شمال موريتانيا فعاليات ورشة تهدف إلى تحسيس المجتمع المدني في الولاية بخصوص مبادرة الشفافية في الصناعات الإستخراجية.

ونظمت الورشة التي امتدت على مدى يومين من طرف المنظمة الدولية للتعاون الدولي وبتمويل من GIZ وشارك فيه نحو ثلاثين مشاركا من نشطاء منظمات المجتمع المدني في العاصمة الاقتصادية نواذيبو ضمن مخطط لتحسيس النشطاء في المدن المعدنية (الزويرات، أكجوجت، نواذيبو) بالإضافة إلى مناطق جديدة شهدت مؤخرا تحولات في مجالات التنقيب والاستغلال المنجمي.
كما أثمرت الورشة إنشاء شبكة للشفافية في الصناعات الاستخراجية مكونة من نشطاء المجتمع المدني المستفيدين من الورشة، كما ستعمل على تطوير قدرات النفاذ إلى المعلومة، والحرص على السير الطبيعي لإجراءات التمويل والدفع، بالإضافة إلى 
وقال ممثل رئيس اللجنة الوطنية لمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية في موريتانيا السيد حمادة ولد اصنيب في كلمة بافتتاح الملتقى "إن هذه الورشة المخصصة لتعزيز قدرات المجتمع المدني على مستوى ولاية داخلة نواذيبو ستدور أعمالها حول مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية وأيضا حول مسؤولية الشركات العاملة في المجال".
من جانبه أكد والي ولاية داخلة نواذيبو في خطاب له أعلن خلاله افتتاح الملتقى أن الأخير شكل على غرار ما تم تنظيمه في ولايتي إينشيري وتيرس زمور مناسبة للنقاش وتبادل الآراء بين الفاعلين الجمعويين على مستوى ولاية داخلة انواذيبو الغنية بالموارد الطبيعية.
وأضاف الوالي أن الورشة لتكمن أهميتها في أنها تنعقد في عاصمتنا الاقتصادية التي تحتضن عدة موانئ من أهمها الميناء المنجمي الذي يستقبل كل يوم كميات هائلة من المعدن الخام الصادر من مناجم الزويرات وضواحيها ، مشيرا إلى أن موريتانيا تفخر بانتسابها منذ 2005 لمبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية كما تعتز بتصنيفها، منذ 2012 دولة مطابقة بمعنى أنها تطبق المعايير المطلوبة في إطار تلك المبادرة.
وأضاف الوالي أن المشاركين سيعكفون خلال يومي الملتقى على دراسة مبادئ ومعايير مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية بالإضافة إلى التزامات الشركات فيما يخص المسؤولية الاجتماعية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق